بلاغ صحفي

اجتماع لتعزيز وتوسيع الشراكة الطاقية بين المغرب وإسبانيا.

استقبل السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، يوم الاثنين 2 أكتوبر 2017 بمقر وزارته، السيدة ماريا لوسيا بونسيلا غارسيا (Maria Lucia PONCELA GARCIA)، الوزيرة المنتدبة الإسبانية المكلفة بالتجارة والصناعة والتنافسية في إطار الزيارة الرسمية التي تقوم بها للمغرب. وحضر هذا الاجتماع من الجانب الإسباني: معالي السيد ريكاردو دييز هوشليتنر (Ricardo DIEZ-HOCHLEITNER) سفير المملكة الاسبانية لدى المملكة المغربية، وشخصيات مقربة من السيدة ماريا لوسيا بونسيلا غارسيا. ومن الجانب المغربي السيد علي فاسي فهري، مدير المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، والسيد عبد الرحيم الحافيظي، الكاتب العام لقطاع الطاقة والمعادن، يرافقه كبار المسؤولين.

وقد تركزت المباحثات خلال هذا اللقاء على عدة قضايا تتعلق بالعلاقات الثنائية في مجال الطاقة، فضلا عن البعد الإقليمي بما في ذلك أوروبا وأفريقيا.

وتأتي هذه الزيارة في إطار التحضير للاجتماع الوزاري الذي سيعقد في مدريد في أواخر شهر أكتوبر من هذه السنة، والذي سوف يتم التوقيع خلاله على اتفاقية إطار جديدة من شأنها تعزيز الإنجازات التي حققتها الشراكة الحالية المغربية الإسبانية. مما سيسمح بإقامة تعاون مربح للجانبين، ومثمر بين البلدين.

وأشار السيد عزيز رباح إلى أن المغرب يمثل نموذجا للمتوسط وبوابة لولوج أفريقيا. وتحقيقا لهذه الغاية، فإن الربط الطاقي بين المغرب وإسبانيا يشكل صلة وصل بين القارة الأوروبية والقارة الأفريقية. ومن هذا المنطلق، يتعين على البلدين توحيد نهجهما لتحقيق التكامل الإقليمي.

وقالت السيدة ماريا لوسيا بونسيليا غارسيا إن المغرب اليوم شريك رئيسي لإسبانيا في مجال الطاقة، وخاصة في المستقبل. كما أعربت عن اهتمام اسبانيا بالمشاركة والمساهمة في الرؤية الأفريقية للمغرب في هذا المجال، الذي يفتح فرصا جديدة لإسبانيا وأوروبا. كما تولي اسبانيا اهتماما خاصا لمشروع «Gaz to Power» فيما يتعلق بإمكانية مشاركة هذا البلد في بعض الأنشطة ذات الصلة.

وأشار السيد عزيز رباح بدوره، أن هذه الشراكة التي سيتم تدعيمها في المستقبل، تشمل تعزيز الربط والبنية التحتية الغازية بعد سنة 2021، وتوطيد مزيج الطاقة مع الطاقات المتجددة، وتشجيع الاستثمارات في هذا القطاع، وتطوير الموارد البشرية مع المشاريع المشتركة في مجال التكوين مع القارة الأفريقية، والبحث والابتكار مع تطوير مختبرات وقاعدات مخصصة.

وأثارت السيدة ماريا لوسيا غارسيا اتفاق بشأن نقل التكنولوجيا في قطاع الطاقة، والذي هو حاليا في طور الإعداد، ومن الممكن أن يتم التوقيع عليه في أقرب وقت ممكن.

وقبل الختام، اقترح السيد عزيز رباح قيام رجال الأعمال الإسبان بزيارة إلى المغرب للوقوف على مختلف الأعمال في مجالات مجموعات ومناهج البحث والتطوير المخصصة للطاقات المتجددة والطاقة الجديدة.

وفي ختام هذا الاجتماع، اقترحت السيدة ماريا لوسيا غارسيا إنشاء تحالف الطاقة المغربية الإسبانية الذي من شأنه أن يجمع جميع الفاعلين في القطاع من كلا البلدين.