بلاغ صحفي

مشاركة السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، في أشغال مؤتمر "الطاقة النظيفة والربط الطاقي"

شارك السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة في أشغال مؤتمر "الطاقة النظيفة والربط الطاقي" الذي نظمته وزارة الاقتصاد البرتغالية يوم 14 شتنبر 2017 بمدينة لشبونة.

بدعوة من السيد جورج سيكورو سانشيز ((Jorge Seguro Sanches، كاتب الدولة المكلف بالطاقة بالبرتغال، شارك السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، على رأس وفد من مسؤولي وزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، في أشغال مؤتمر "الطاقة النظيفة والربط الطاقي" الذي نظمته وزارة الاقتصاد البرتغالية يوم 14 شتنبر 2017 بمدينة لشبونة.

وقد شكل هذا اللقاء، الذي حضره مسؤولون حكوميون وفاعلون في مجال الطاقة بأوروبا، فرصة سانحة لتبادل الرؤى حول أفضل المقاربات لتقوية الروابط الطاقية واندماج الأسواق الكهربائية لتطوير الطاقات المتجددة.

وبهذه المناسبة، ألقى السيد الوزير كلمة خلال الجلسة الوزارية الافتتاحية، قدم من خلالها الخطوات الهامة التي قطعها المغرب في مجال الانتقال الطاقي، مع إبراز الدور الهام الذي تلعبه المملكة المغربية لتقوية الروابط الطاقية ودعمها للمبادرة الرامية إلى تعزيز هذه الروابط بين المغرب والدول الأوروبية للتبادل المستدام للكهرباء، التي تم إطلاقها بمراكش بمناسبة مؤتمر الأطراف بشأن تغير المناخ (COP22).

وبموازاة مع أشغال هذا المؤتمر، أجرى السيد الوزير لقاء مع وزير الاقتصاد البرتغالي، مانويل كالديرا كابرال (Manuel Caldeira Cabral)، بحضور كل من كاتب الدولة المكلف بالطاقة والسيدة كريمة بنيعيش، سفيرة المغرب في لشبونة. وقد مكن هذا الاجتماع الوزاري، من مناقشة الخطوط العريضة لخارطة الطريق من أجل وضع شراكة استراتيجية في ميدان الطاقة بين المملكة المغربية والبرتغال، وإبراز التقدم الحاصل في التعاون الثنائي على مجموعة من المستويات. كما اتفق الجانبان على إعطاء دينامية جديدة لعمل اللجان التقنية، وخاصة تلك المتعلقة بمشروع الربط الطاقي بين البلدين، لتعزيز التعاون في مجالات أخرى واعدة كالطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية وضبط قطاع الطاقة.

كما عقد السيد الوزير لقاء آخر مع السيد خاوو ماطوس ضمانديس Jao Matos Femandes)) وزير البيئة البرتغالي. وعلى ضوء الحوار الذي تم بينهما، ركز الوزيران على أهمية تعزيز التعاون الثنائي في المجال البيئي.

وقام السيد عزيز رباح كذلك، صحبة الوفد الوزاري المرافق له، بزيارات ميدانية للعديد من المنشآت الطاقية بهدف الاطلاع عن كتب على التجربة البرتغالية، ولا سيما هيئة ضبط قطاع الطاقة بالبرتغال، ومحطة معالجة المياه العادمة بكاسكايس (Cascais) التي تعتمد نظاما جد متطور، بالإضافة إلى مركز مراقبة منظومة الكهرباء ومركز مراقبة منظومة الغاز الطبيعي (REN - Sacavém).