بلاغ صحفي

اجتماع لتعزيز فرص الإستثمار في مجالي الطاقة والمعادن بين المغرب والإمارات

استقبل السيد عزيز رباح وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة يوم الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 في مقر وزارته وفدا هاما من غرفة تجارة وصناعة أبو ظبي برئاسة سعادة السيد محمد ثاني مرشد الرميثي رئيس مجلس إدارة الغرفة وعدد من رجال الأعمال في إمارة أبو ظبي، وذلك في إطارالزيارة التي يقوم بها إلى المغرب.

وتأتي هذه الزيارة في إطار تطوير ودعم العلاقات الاقتصادية والتجارية بين المملكة المغربية ودولة الإمارات كما تهدف الى إطلاع الوفد الإماراتي على فرص الإستثمار ببلادنا.

في مستهل هذا اللقاء، نوه السيد الوزير بعلاقات التعاون الممتازة التي تجمع بين البلدين، كما شدد على ضرورة تعزيز الشراكة المغربية الإماراتية بهدف تقوية الاستثمارات وخصوصا في مجالي المعادن والطاقة.

وأشار الطرفان أيضا خلال انعقاد هذه اللجنة، إلى أهمية الزيارات المتكررة لجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، إلى الإمارات العربية المتحدة، في تنمية العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين.

كما ذكر السيد عزيز رباح، بأن المغرب أصبح قبلة جذب للاستثمارات الخارجية بفضل تحسين مناخ أعماله وتجديد ميثاقه الإستثماري، وأبرز في هذا الصدد أن المغرب أضحى شريكا أساسيا لعديد الدول الإفريقية، والمستثمر الأول في عدة دول إفريقية واقترح السيد عزيز رباح بعد ذلك أن تكون الرؤية الجديدة للتعاون المغربي-الإماراتي موجهة نحو شراكة رابح-رابح من خلال توقيع اتفاقيات شراكة في القطاعين المعدني والطاقي لجعل المغرب حلقة وصل بين الشركاء الأفارقة والإماراتيين.

ودعا السيد الوزير إلى الإستفادة من التجربة الإماراتية المهمة في مجال تخزين وتأمين المواد البترولية كما دعا في ذات السياق الشركات الإماراتية العاملة في قطاع التنقيب عن النفط والغاز الى تعزيز حضورها واستثماراتها بالمغرب.

من جانبه، ثمن الوفد الإماراتي الشراكة الغنية التي تجمع بين البلدين الشقيقين ودعا إلى تعزيز هذه الشراكة من خلال تحيين الإتفاقيات الموقعة بين الجانبين خصوصا في مجالي المعادن والطاقة كما دعا إلى إقامة تعاون ثلاثي جنوب-جنوب للإستفادة من الدور المغربي في القارة الإفريقية والتي تعرف نموا اقتصاديا مطردا.

وتطرق السيد عزيز رباح بعد ذلك الى ضرورة استكشاف افاق الاستثمار الواعدة بالجهات والإطلاع على المؤهلات الغنية التي تزخر بها لاسيما في القطاع المنجمي، كما شدد على أهمية الاستفادة من التقنيات الحديثة والتكوين المهني في مجالي الطاقة والمعادن.

وفي ختام هذا اللقاء، اتفق الطرفان على ضرورة عقد اجتماعات عمل بصورة دورية من أجل إعداد خارطة طريق لتثمين التعاون البناء بين البلدين.