بلاغ صحفي

المغرب وكندا، دعوة إلى تعزيز شراكة في مجالات الطاقة والجيولوجيا والمعادن

لدى كندا والمغرب علاقات ممتازة على المستوى الثنائي في مجالات الطاقة والمعادن والجيولوجيا، مما يحتم تعزيز وتوسيع هذه العلاقة نحو افريقيا.

في هذا السياق، استقبل السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة يوم الاثنين 24 يوليوز2017 بمقر وزارته، سعادة السفيرة الكندية، السيدة ناتالي دوبي.

 تطرق هذا اللقاء إلى العديد من القضايا ذات الصبغة الثنائية والبعد الإقليمي بما في ذلك افريقيا. وأبرز السيد عزيز رباح، في هذا الصدد، على أهمية تجربة كندا الطويلة في مجالات الطاقة والجيولوجية والمعادن.

وفي هذا السياق، ذكرت السيدة ناثالي دوبي أن الحدث السنوي المعروف عالميا PDAC (Prospectors & Developors Association of Canada)، سيكون فرصة للمغرب لتقديم "المخطط المعدني الجديد" وفرص الاستثمار في هذا القطاع.

وستكون مشاركة الوفد المغربي برئاسة السيد الوزير خلال شهر مارس 2018، فرصة لزيارة أحد المختبرات لمنجم المستقبل وللاستفسار عن التجربة الكندية في مجال الجيولوجيا واستعمال الطاقات المتجددة، والنجاعة الطاقية، والربط الحضري والتنقيب عن الهيدروكاربورات، والبحث والتطوير والتكوين ...

واقترح السيد عزيز رباح، في أن تتجه الرؤية الجديدة للتعاون بين كندا والمغرب نحو شراكة رابح ـ رابح من خلال إنشاء "Business Cluster" مخصصة للطاقة ومفتوحة في وجه الشركاء الكنديين، وتطوير مختبر للمعادن مع الخبراء الكنديين.

ودعا السيد عزيز رباح كذلك إلى بذل كل الوسائل الممكنة لتوضيح فرص الأعمال والإطار المؤسساتي مع كندا، والنظر في مختلف السبل الممكنة لإحياء اتفاقية التبادل الحر قطاعا بقطاع.

بعد اقتراح تنظيم ورشات عمل للاستفادة من الخبرة الكندية، ذكر السيد عزيز رباح أن إنشاء غرفة التجارة الكندية ستكون فرصة جيدة لكلا البلدين.

 وفي ختام هذا اللقاء، تمت الإشارة إلى أهمية جعل المغرب صلة وصل بين كندا وأوروبا من جهة وكندا وأفريقيا من جهة أخرى.