بلاغ صحفي

تعزيز التعاون بين المغرب وإندونيسيا لإقامة جسر بين إفريقيا وآسيا تعزيز التعاون بين المغرب وإندونيسيا، في قطاعي الطاقة والمعادن

في هذا الإطار استقبل السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، يوم الثلاثاء 09 يناير 2018 في مقر الوزارة، سعادة السيد و.د. سياريف سامسوري، سفير إندونيسيا لدى المغرب.

وقد تمحور هذا اللقاء حول قضايا تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين وكذا البعد الإقليمي والأسيوي.
وأبرز السيد عزيز رباح في هذا الصدد أهمية دينامية التعاون التي تربط المغرب بالقارة الآسيوية.
ولتحقيق هذه الغاية، وجب تعزيز التعاون الثنائي والثلاثي بين البلدين والشركاء (الهند-الصين ...)، من خلال مشاريع اتفاقيات في ميداني الطاقة والمعادن التي سيتم التوقيع عليها مستقبلا.

واقترح السيد عزيز رباح بعد ذلك استضافة المغرب لمعرض مخصص للمنتجات الاندونيسية.
وخلال هذا الاجتماع، تمت الإشارة الى أن مستوى التعاون الاقتصادي والتجاري الحالي يظل غير كاف. فعلى الرغم من التقدم الملحوظ تبقى المعاملات التجارية بين المغرب وإندونيسيا دون المستوى المأمول. وتتيح قطاعات مثل الطاقة والمعادن واللوجستيك والصناعات الغذائية والصيد البحري والسياحة وصناعة السيارات والبناء فرصا حقيقية يجب استغلالها من أجل تعميق الشراكة الثنائية. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن للتراث الإسلامي المشترك أن يعطي زخما للتبادلات الثقافية والإنسانية بين البلدين.

وستكتسب الشراكة بين البلدين أهمية كبيرة في إطار بناء تعاون مثمر وبناء بين المنطقتين من اجل اقامة جسر بين السوق الاسيوية لرابطة دول جنوب شرق اسيا (ASEAN) والسوق الأفريقية. وتشترك هذه البلدان، التي تقع بعضها في أقصى الغرب والأخرى في أقصى شرق العالم الإسلامي، في العديد من أوجه التشابه مما يحتم عليها سد الفجوة بين صناع القرار والخبراء للانكباب بشكل مشترك على القضايا الاستراتيجية والتحديات التي تسم مستقبل البلدين.