بيان صحفي

"فوتوفولتايكا" 2018

تم بتاريخ 19 دجنبر 2017 عقد اجتماع بمقر وزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة تحت رئاسة السيد الوزير عزيز رباح ضم بعض أعضاء لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب وممثلين عن قطاع الطاقة والمعادن وذلك بهدف مناقشة كيفية تحديد أسعار البيع للعموم وحقيقة وشروط المنافسة بقطاع المحروقات بعد قرار التحريراحتضن قصر المؤتمرات بمراكش المؤتمر الدولي "فوتوفولتايكا"، ما بين 13 إلى 15 فبراير 2018. وقدم المؤتمر هذه السنة مفهوما جديدا واتخذ منحى إفريقيا محضا، من "فوتوفولتايكا" إلى "فوتفولت أفريكا".

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نظمت وزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة النسخة الثالثة من «فوتوفولتايكا»، بشراكة مع الوكالة المغربية للطاقة الشمسية، وشركة الاستثمارات الطاقية. المؤتمر نصف السنوي «فوتوفولتايكا» هو أكبر حدث مكرس لقطاع الطاقات المتجددة، ولا سيما الطاقات الكهروضوئية في إفريقيا.

بعد نسختين ناجحتين، عاد "فوتوفولتايكا" بهدف الجمع بين المزيد من المستثمرين، الوطنيين والدوليين، في قطاع الطاقة المتجددة وجعل هذا المؤتمر منصة للاستثمارات وليس فقط منصة للتبادل. وركزت النسخة الثالثة استراتيجيتها على إفريقيا وتمحورت حول ثلاث ركائز: "المؤتمر الذي سيوحد الجميع حول القضايا الحقيقية ويؤجج المناقشات" و "الجهات" و "المستثمرين/المطورين" لتحفيز الاستثمار في المشاريع الطاقية على مستوى مختلف الجهات المغربية (التنمية الترابية)، و "لقاء "إفريقيا" و" المستثمرين/المطورين" لتحفيز المشاريع الاستثمارية في إفريقيا انطلاقا من المغرب. وفي نهاية هذه الدورة صار المشاركون قادرين على تبادل الخبرات مع مختلف صناع القرار وممولي المشاريع. وبذلك أصبح مؤتمر "فوتوفولتايكا" نقطة التقاء لنجاح نموذج الاستثمار في إفريقيا.

هذا العام، أخذ "فوتوفولتايكا" بعدا دوليا ووضع إطارا مهنيا لمعالجة القضايا المناخية، بحيث أصبحت إفريقيا أولوية لمهنيي الطاقة المتجددة، كما شمل برنامج التظاهرة مؤتمرات واجتماعات، بقيادة المهنيين من قطاع الطاقة المتجددة بشكل عام، والطاقة الشمسية على وجه الخصوص.

في نسخته الثالثة، أصبح "فوتفولتايكا" أكثر نجاحا وحدثا مرجعيا في مجال الطاقة الشمسية الضوئية. حيث استقطب المؤتمر هذا العام أكثر من 700 مشارك، من بينهم مسؤولون من أكثر من ثمانية بلدان إفريقية ومستثمرون في مجال الطاقة المتجددة.

وتهدف النسخة الثالثة من "فوتوفولتايكا" تحت عنوان "نحو التنمية المستدامة في إفريقيا"، لجعل المهنيين يركزون على أهمية الاستثمار في الطاقة الشمسية في إفريقيا. وأكد السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، على أن "المغرب، بروح من التضامن الفعال، مصمم على مواجهة التحديات التي تشكل إفريقيا المستقبل وعلى تقاسم خبراته في تطوير الطاقة الشمسية وذلك لتلبية الاحتياجات المتنوعة لشعبه، وهكذا ستعقد الطبعة التالية من "فوتوفولتايكا" في بلد إفريقي آخر".