بيان صحفي

الدورة 25 لمجلس إدارة المركز الوطني للطاقة والعلوم والتقنيات النووية المنعقد يوم 25 دجنبر 2018

عقد المركز الوطني للطاقة والعلوم والتقنيات النووية يومه الثلاثاء 25 دجنبر 2018، مجلس إدارته تحت رئاسة السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، لمناقشة حصيلة أنشطة المركز لسنة 2018 وحصر حساباته المالية لسنة 2017، بالإضافة إلى برامج عمله لسنة 2019.

في مستهل هذا الاجتماع، ذكر السيد الوزير بالدور الذي يلعبه المركز في استعمال التقنيات النووية لدعم القطاعات السوسيو اقتصادية بما فيها الصناعة والصحة والفلاحة وتدبير الموارد المائية وغيرها، بالإضافة إلى دوره في تطوير القدرات الوطنية في الامن والسلامة في المجالين النووي والاشعاعي، كما نوه السيد الوزير بالمكانة التي يحظى بها المركز على مستوى التعاون الوطني والجهوي. وأكد السيد الوزير كذلك على أهمية مساندة ودعم برامج المركز في تطوير وتوسيع مشاريعه الراهنة والمستقبلية.

وخلال هذا الاجتماع، نوه أعضاء مجلس الإدارة بالبرامج العلمية والتقنية التي يهدف من خلالها إلى تعزيز دور التقنيات النووية في دعم المسار التنموي لبلادنا. كما رحب المجلس بالجهود المبذولة من طرف المركز في تطوير وإنجاز مشاريع البحث العلمي والتكوين مع الجامعات ومؤسسات البحث الوطنية، وانفتاحه على باقي الفاعلين السوسيو اقتصاديين.

وستعزز برامج التكوين في السنة القادمة بانطلاق استغلال مركز التكوين في العلوم والتكنولوجيا النووية الذي تم الانتهاء من أشغال تهيئته والذي يحتضنه مركز الدراسات النووية بالمعمورة، إلى جانب ذلك يعتزم المركز الشروع في إنتاج وتزويد أقسام الطب النووي بمادة اليود 131، الأكثر استعمالا في الطب النووي وذات الأثر البليغ على عملية التطبيب وتكلفة اقتنائه.

وثمن المجلس كذلك الدور الذي يلعبه المركز في دعم السلطات المعنية بالأمن والسلامة النوويين والاشعاعيين عن طريق مختلف برامج التكوين والخبرة التي يخصصها لتطوير القدرات الوطنية في هذا الميدان، ولدعم الفاعلين السوسيو اقتصاديين المستعملين للأشعة المؤينة. كما سجل المجلس المستوى العالي للأمن والسلامة النوويين والاشعاعيين بمنشآت مركز الدراسات النووية بالمعمورة.

وفيما يخص التعاون الدولي، تم الوقوف على المكانة المهمة التي يحظى بها المركز على الصعيد الإفريقي من خلال برامج الخبرة والتكوين التي يقدمها لفائدة مجموعة من المؤسسات الإفريقية، وذلك اعمالا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة نصره الله، الرامية إلى تعزيز التعاون على المستوى الإفريقي. وقد تأتى للمركز ذلك من خلال الاعتراف به من طرف الوكالة الدولية للطاقة الذرية والمعاهدة الإفريقية للتنمية والبحث في المجال النووي، كمركز التميز الجهوي على المستوى الإفريقي في عدة مجالات تهم العلوم والتكنولوجيا النووية.

كما أشاد المجلس بجهود المركز في ترسيخ الممارسات الجيدة للحكامة انسجاما مع التوجيهات الحكومية في هذا الميدان، وبنتائج الأوراش الجارية والرامية إلى تنمية الموارد البشرية وتعزيز التدبير المالي والإداري.

وفي هذا الاجتماع، قدم المركز مشروع رؤيته الاستراتيجية في أفق 2030 التي يتوخى من خلالها تعزيز مساهمته في دعم الاستراتيجيات القطاعية الوطنية وترسيخ مكانته في مجالات تدخله على الصعيد الوطني والجهوي.

وفي أفق المصادقة على هذه الاستراتيجية الجديدة في اجتماع المجلس المقبل، أوصى السيد الوزير، بصفته رئيسا للمجلس، بتوسيع المشاورات حول هذا الموضوع مع القطاعات المعنية حتى يضمن المركز لهذا المشروع تفاعل ومشاركة كل الشركاء.

وفي الختام، صادق المجلس على برنامج عمل المركز لسنة 2019 ومشروع الميزانية المرتبطة به.