بيان صحفي

الدورة الثالثة لأسبوع الأنشطة المعدنية لإفريقيا الغربية ( SAMAO 2018 )
واغادوغو من 27 إلى 29 شتنبر 2018

قام السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، بزيارة إلى جمهورية بوركينا فاسو، على رأس وفد هام للمشارك في الدورة الثالثة لأسبوع الأنشطة المعدنية لإفريقيا الغربية المنعقد بواغادوغو، من 27 إلى 29 شتنبر 2018.

وقد عقدت هذه الدورة تحت شعار "استغلال الموارد المعدنية بإفريقيا: أي استراتيجية لجعله رافعة للنمو والتنمية المستدامة؟". وقد شكلت هذه التظاهرة مناسبة لصناع القرار والمستثمرين والمهنيين والباحثين وباقي المتدخلين للعمل وتكثيف الجهود حول استراتيجية موحدة وفعالة تروم الرفع من مساهمة القطاع المعدني في التنمية الاقتصادية والاجتماعي للشعوب الافريقية.

وقد ألقى السيد الوزير بالمناسبة، مداخلة أبرز من خلالها التحديات والإجراءات الواجب اتخاذها لجعل القطاع المعدني أكثر جاذبية وأكثر فعالية، وذلك بالتوجه نحو تثمين المنتوجات المعدنية.

وفي هذا السياق، ذكر السيد الوزير بأن المغرب يتوفر على استراتيجية وطنية لتنمية القطاع المعدني في أفق 2025. وتهدف هذه الاستراتيجية إلى تخفيض كلفة الإنتاج والرفع من القدرات الإنتاجية المعدنية والكيميائية.

وأضاف السيد الوزير بأن الرؤيا الاستراتيجية للقطاع المعدني المغربي ترتكز على أهداف طموحة تروم مضاعفة رقم المعاملات في ثلاثة ومضاعفة حجم الاستثمارات في الاستكشاف والبحث المعدني في عشرة ومضاعفة عدد مناصب الشغل المحدثة بالقطاع.

كما أكد السيد الوزير أن الاستراتيجية الوطنية لتنمية القطاع المعدني في أفق 2025 تتضمن رؤيا للتموضع في السوق الإفريقية بهدف تطوير منتوجات تستجيب لحاجيات هذه السوق.

وعلى هامش هذا الحدث المتميز، أجرى السيد الوزير مباحثات ثنائية مع نظرائه بدول غرب إفريقيا منهم ليبيريا والنيجر وتشاد ومالي بالإضافة إلى مفوض للمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (CEDEAO) المكلف بقطاع التعدين.