بيان صحفي المغرب - اسبانيا
اجتماع لتعزيز التعاون المثمر
بين البلدين في مجال الطاقة

كان مشروع الاتفاقية الإطار بين المغرب وإسبانيا في صلب المباحثات التي جمعت السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة والسيد ألفارو نادال بيلدا وزير الطاقة والسياحة والأجندة الرقمية، يومه الاثنين 28 ماي 2018 في مقر الوزارة.

وأثناء هذا الاجتماع، أعرب السيد رباح عن ارتياحه لمستوى التعاون الثنائي بين البلدين في مجال الطاقة. كما حدد المجالات ذات الأولوية التي يمكن أن تساهم في تعزز هذه الشراكة وتتمثل في تقوية دمج الشبكات والأسواق الطاقية وتطوير الطاقات المتجددة واقتصاد الطاقة والنجاعة الطاقية والغاز الطبيعي المسال ومآل خط أنبوب الغاز المغاربي-الأوروبي بعد 2021 وكذا إصلاح الخدمات اللوجستية للهيدروكربورات.

إضافة إلى ذلك، أشار السيد رباح والسيد نادال بيلدا إلى أن هذا التعاون يندرج ضمن رؤية الاندماج الجهوي التي تضع المغرب واسبانيا كحلقة وصل بين أوروبا وأفريقيا خاصة فيما يتعلق بالربط الطاقي والانفتاح على الأسواق.

وفي الختام، أشاد السيد رباح والسيد نادال بيلدا بمتانة العلاقات الثنائية في مجال الطاقة بين البلدين، ودعا الجانبان إلى تدعيمها عبر تفعيل مجموعات العمل التقنية التي ستباشر أشغالها في الميادين ذات الأولوية المشار إليها سالفا.

وتجدر الاشارة الى أن هذا الاجتماع عرف حضور السيدة أمينة بن خضرا، المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكربورات والمعادن والسيد عبد الرحيم الحافظي، المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ومسؤولين كبار بقطاع الطاقة والمعادن. في حين كان السيد ألفارو نادال بيلدا مرفوقا بالسيد ريكاردو دييز-هوشليتنر، سفير إسبانيا في المغرب، ومسؤولين كبار بوزارته.