Liens Ignorer la navigationCommuniquesDePresse

 MEM_WEBPARTS - wp_btnSections ‭[3]‬

شاركت السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، في أشغال الدو ...

اقرأ المزيد

​شاركت ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، في "منتدى العم ...

اقرأ المزيد

مذكرة

 MEM_WEBPARTS - wp_all_actualites

الدورة 29 لمجلس إدارة المركز الوطني للطاقة والعلوم والتقنيات النووية المنعقد يوم 24 دجنبر 2020

24/12/2020 | الطاقة النووية

ترأس السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، يوم الخميس 24 دجنبر 2020 عبر تقنية التناظر عن بعد، أشغال الدورة 29 للمجلس الإداري للمركز الوطني للطاقة والعلوم والتقنيات النووية.

افتتح السيد الوزير المجلس بكلمة ألقى فيها الضوء على أهمية المركز ودوره في تطوير الاستعمالات السلمية للطاقة النووية في المجالات السوسيو اقتصادية، كما نوه ببرامج المركز في دعم برامج التكوين الجامعي والمهني، إلى جانب مساهمته في تعزيز التعاون الجهوي والدولي.

وخلال هذا الاجتماع، قدم السيد المدير العام للمركز عرضا مفصلا أمام المجلس الإداري تضمن إنجازات المركز برسم سنة 2020 وبرنامج عمل السنة المقبلة. وبعد ذلك تم تقديم تقارير اللجنة العلمية ولجنة الاستراتيجية والاستثمار ولجنة التدقيق والحكامة، حول إنجازات المركز برسم هذه السنة وبرنامج عمله.

وبهذه المناسبة، نوه المجلس الإداري بالمركز الذي لم يذخر جهدا في تنفيذ برامجه العلمية والتقنية والإدارية، ومساهمته في إغناء الرصيد الوطني العلمي وتوفير معطيات وحلول غير تقليدية باستعمال التقنيات النووية والنظائرية لمعالجة العديد من الإشكاليات المتعلقة بالقطاعات السوسيو اقتصادية والمرتبطة خاصة بتدبير الموارد الطبيعية وبالتطبيقات الصناعية والطاقة، بالإضافة إلى توفير المواد الصيدلانية المشعة في ميدان الصحة. كما أثنى المجلس على دور المركز في تعزيز وتطوير الراس المال البشري الوطني في المجال النووي من خلال برامج التكوين مع الجامعات ومؤسسات البحث الوطنية والانفتاح على مختلف الفاعلين والاستجابة لاحتياجاتهم.

كما وقف المجلس على مستوى مساهمة المركز المتميزة في تعزيز نظام الأمن والسلامة في المجالين النووي والإشعاعي على الصعيد الوطني. وثمن دوره في دعم السلطات والفاعلين السوسيو اقتصاديين المستعملين للأشعة المؤينة من خلال الخبرة والتكوين وتدبير النفايات المشعة.

من جهة أخرى، نوه المجلس بالدور الذي يلعبه المركز للمساهمة في تعزيز إشعاع المغرب جهويا ودوليا، وذلك من خلال وضع خبرته وبنيته التكنولوجية المتقدمة بمركز الدراسات النووية بالمعمورة، في تطوير شراكات وإقامة مشاريع تعاون مشتركة مع هيئات ومؤسسات دولية تعمل في مجال الاستعمالات السلمية للطاقة النووية. وأشاد المجلس على وجه الخصوص بالاعترافات الإقليمية المتميزة التي يحظى بها من طرف الوكالة الدولية للطاقة الذرية في عديد من التخصصات في العلوم والتكنولوجيا النووية، والتي يقدم من خلالها خدمات الخبرة والتكوين والتدريب والتحاليل المختبرية لفائدة مؤسسات من مختلف الدول الافريقية.

كما ثمن المجلس جهود المركز المتواصلة في ترسيخ الممارسات الجيدة للحكامة انسجاما مع التوجيهات الحكومية في هذا الشأن، وأشاد بالإنجازات التي تم تحقيقها وبالأوراش الجارية.

وفي ختام هذا الاجتماع، رفع رئيس المجلس الإداري، السيد عزيز رباح وزير الطاقة والمعادن والبيئة، برقية إخلاص وولاء إلى السدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.